الجمعة، فبراير 10، 2012

ممكن اعرف ... هتتحرك امتي؟؟؟؟!!!!!

 التدوينة دي تدوينه ثائرة .... حادة ... غاضبة ... !!!!!

مصطفي يساعد في جمع كسر الخام
للمرة ال 7 مليون بفكركم ... المؤسسة الي بتشتغل فيها هي مجتمع صغير ... يعني سلوكياتنا داخل المجتمع الصغير دي هي برضة هتكون سلوكياتنا في المجتمع الكبير الي إحنا عايشين فيه ...  كل يوم بنمر بمواقف ملهاش أي 30 لازمة ... هديكو شوية أمثلة


من رأي منكم منكرا ....

طبعا عارفين الحديث الشريفمن رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان"   طبعا كلنا عارفين الحديث ... المصيبة انك بتلاقي الحديث يتقال في مواقف كتير جدا .... فين العمل باه؟؟؟؟ حد يقولي
يعني كلام كتير .. فعل مفيش

علي فكره دي مش عاملة نظافة ...
دي موظفه محترمة 
احكي لكم الحكاية ... كنت بشتغل زمان في مؤسسة بترعي أطفال ... المهم لقيت كسر رخام علي الأرض ناديت علي العاملة الي بتشتغل في المكان علشان تشيل كسر الرخام لحسان طفل يصاب و تبقي مصيبة ... خاصة أن المؤسسة دي تطبق"مبادئ حمايةالطفل" .. حضرتها نادت علي عامل تاني علشان يجي يشيل الكسر ... بحجه آن دا شغله مش شغلي أنا .... المهم جبت كيس بلاستيك و لميت الكسر حضرتها لما شافتني وقفت علي الباب و بصوت عالي تنادي علي العامل الثاني ... مش أنا قلتلك تشيل الكسر من الأرض .. وبعدها اخذت مني المقشة وقالت لي عنك أنتي ... قلت لها لا يا ستي كان من الأول .... و لميت الكسر و الطوب أنا وزميلتي وولد صغير من المترددين علي المؤسسة ....

ما كلنا نشيل بعض ... الي يقدر علي حاجه يعملها مش مهم انت مدير ولا غفير ولا انت مسئول .... دا الواحد بيقضي في عمله اكثر ما يقضي في بيته ... ليه التعنت والغلاسة دي ....

السؤال ... هـ نتقي ربنا آمتي في شغلنا ... حسبي الله و انعم الوكيل ...

سياسة الأبواب المغلقة .... !!!!!

دي سياسة التخوين المستمر للأخر ... اقصد بالأخر زميلي في الشغل ...

يعني الكمبيوتر بتاعي عليه باس ورد محدش يعرفها غيري أنا ... وأدراج المكتب مقفول و أنا معايا المفتاح ... ومكتبي مغلق ... وبرصه أنا معايا المفتاح ... دا علي أساس إني بشتغل في شيكاغو ... حرب الشوارع بتدور بيني و بين زميلي  ...

"keep your friends close,

 but your enemies closer"

فطبعا لازم التزم بكلام دون كورليوني لما قال ... كن قريب من أصدقائك .... وكن اقرب لأعدائك ....  أحزر من زملائك ....

إيه الجو السنتيح دا ؟؟؟؟؟؟ يعني لو أنا مش موجود الدنيا تهد ... إيه الجو دا ؟؟؟؟؟

مره رحت أدي محاضره في فرع من فروع مؤسسة كنت بشتغل فيها برصه .... فكنت عايزه أحط الشنطه وشنطه الاب توب في مكتب حد من زميلي وكنا بعد مواعيد العمل الرسمية ... فموظف الأمن مشكورا فتحلي الباب و قالي تفضلي يا أستاذة ... وحطيت الشنطه وقفلت الباب وخرجت ... اليوم الثاني موظف الأمن أتغسل و أتنشر  و أتفضح فضيحة الجزرة في سوق الخضار ازاي يعمل حاجه زى دي ...

مره ثانية ... كان عندنا في المبني حجره لإدارة أخري ... التكييف فضل شغال أسبوع 


علشان مشرف الإدارة دي معاه المفتاح وهو كان أجازه و مفيش مفتاح تاني ... تولع الشركة وتدفع دم قلبها علشان حضرته خاف حد يسرق حاجه منه ....

مره ثالثه ...كنت عامله معرض ومحتاج استندات اعرض عليها الحاجة ... وطلبت من زميل ليا انه يوفره ... قبل المعرض باليل هات يا ابني الفتاح علشان بكره الصبح ابقي افتح و أخد الحاجة ... لا بكره هبعتلك حد يفتح الحجرة ويطلع الي انت عايزه .... تاني يوم الصبح حضرته نسي يسيب المفتاح مع الأمن ... و كان واخذ إذن ساعتين ... ستر ربنا آن زميلي اتصرفو ... وواحدة اتبعت بحامل للملابس علشان المعرض يتعمل في معاده ....

ولا مره ثانية كنت عند مديري وعايره اطبع ورقه بسرعة ... السكرتيرة  كانت أجازه والكمبيوتر عليه باس ورد ...  واتصل بالست السكرتيرة وطبعا في المواقف دي ... الموظف من حقه ميردش علي التليفون طالما هو في أجازه ....

كنت بشتغل في شركة زمان ... بس عالمية والمديرين أجانب ... كان ممنوع منعا باتا وضع باس ورد علي جهاز الكمبيوتر والي يعمل باس ورد يوقع عليه الجزاء فورا ... و ممنوع منعا باتا إغلاق المكاتب بمفتاح ولا يحق لأحد انه يغلق مكتبه بالمفتاح غير لو كان عنده عهده مالية ... ولو فيه أي أوراق هامه يتم تسليمها أخر اليوم إلي إدارة الأرشيف بكود وتستلمها تاني يوم لو الموضوع حياه أو موت يعني  ....

مش قلت لكم تدوينه غاضبة .... ثائرة .... متنيله بنيله

"مَا أَضْيَقَ الْبَابَ وَأَكْرَبَ الطَّرِيقَ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْحَيَاةِ، وَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذِينَ يَجِدُونَهُ"

حسبي الله و نعم الوكيل في كل واحد لا يتقي الله في عمله

Reactions:

0 التعليقات:

إرسال تعليق