الأربعاء، سبتمبر 01، 2010

هم دول الي بدور عليهم !!!!



أزيك يا رشا
عامله ايه 
 كل سنة وانتي طيبة 
بصي انا مش عافه انتي هتبقى فاضية تبصى على الميل ولا لأ 
بس انا محتارة بقالي فترة وبفكر في كذا حاجة 
وبالصدفة لقيت كتابك وقريته 
بصي انا خريجة كلية ألسن قسم اسباني السنة دي 
وبدور على شغل 
بس عندي مشكلة بسيطة 
انا أملي اني اشتغل في الملحق الثقافي المصري في اي بلد بتتكلم اسباني 
وفي نفس الوقت افتح مكتب ترجمة يهتم بنقل الثقافات دي بلغتنا 
بشوية افكار جديدة عن الترجمة الحالية 

بس الحلمين دول بعاد شوية 
و بيتطلبو مني اني اتعلم حاجات كتير اوي ماتعلمتهاش في الكلية 
يعني اني اتدرب اكتر ع الترجمة واتعلم اكتر 
واني ادرس اللي يأهلني لموضع السلك الدبلوماسي ده 
وطبعا الدراسة دي مش ببلاش
انا في دماغي اني احقق الحلم ده خلال من 10 ل 15 سنة 
وفي خلال الفترة دي كلها انا المفروض اني اشتغل علشان اجيب فلوس علشان اتعلم بيها 
مش عارفه اذا كانت دي اصلا حاجة صح ولا لأ اني اكون بشتغل للفلوس 
بس هي دي ظروفي اللي المفروض اني اتقبلها 
مشكلتي دلوقتي اني مش عارفه ابتدي ازاي
اشتغل فين 
السي في بتاعي اعتقد انه معقول بالنسبة لاني لسه متخرجة 
و بعتته لأماكن كتير لشركات ممكن تطلب اسباني 
بس المشكلة ان الاسباني زي ما بيقولو سوقه واقع في مصر

انا عايزاكي تساعديني تقوليلي ممكن ابتدي ازاي 
وشكرا ليكي مقدما

لو مكنش عندي وقت اقرا الميل .... أفضالك ... دا انا معجبة بيكي جدا ... أخيرا لقيت حد بيفكر في مستقبله .. و راسمه خطه ... بسم الله ما شاء الله عليكي ... يا ريت الناس تتعلم منك...

نيجي بأه للاجابة ... بصي يا ستي سوق الاسباني قليل في مصر .... نخرج بره مصر ... طب دا هنعمله ازاي ؟؟؟؟
هتسألي الحاج GOOGLE عن مواقع العمل عن بعد و الترجمة و خاصة الاسباني و احب اقولك حاجه لطيفة ان سوق اللغات التانية غير الانجليزي و الفرنسي موجوده بكثرة علي مواقع العمل عن بعد ... بالشكل دا انتي اخدتي فلوس و اكتسبتي خبرة في الترجمة ... ووفرتي وقت ومجهود للمذاكره و بناء مستقبلك ... غير كده وكده ... افتكر ان ممكن تشتغلي مع شركات السياحة في الوقت الحالي ... برضه هتستفادي انك تمارسي اللغة وفي نفس الوقت فلوس ... معلش في الاول هتتعبي شوية ... لكن لو متعبتيش و انتي صغنونة كده هتتعبي امتي …. تاني بقولك معجبة بيكي جدا و طمنيني دائما عليكي ... و ربنا يوفق ان شاء الله

Reactions:

0 التعليقات:

إرسال تعليق